"/> أسرار تكشف لأول مرة عن حياة لؤي كيالي التي قامت جوجل بالاحتفال به مؤخراً

منابع نيوز

לקחתי מההורים את מה שטוב בהם. מאבא את ההומור ומאמא את הסחיות website logo אחרי שנתיים: נסרין בשינוי נוסף בחייה website logo בלעדי: האישה מהסרטון עם אייל מגיבה לראשונה website logo לא חסכה: כך אופירה חגגה יום הולדת לבנה website logo عاجل : الجوازات السعودية تفاجئ الجميع وتعلن مصير مؤلم للمقيمين الذين عادوا إلى بلادهم بشأن الإقامة والتأشرات حقهم؟!..شاهد website logo

أسرار تكشف لأول مرة عن حياة لؤي كيالي التي قامت جوجل بالاحتفال به مؤخراً

منوعات وترفيه
أسرار تكشف لأول مرة عن حياة لؤي كيالي التي قامت جوجل بالاحتفال به مؤخراً
---

تغيير حجم الخط

من هو لؤي كيالي؟

Louay Kayali ـ لؤي كيالي حاول التغلب كثيرا على الاكتئاب من خلال المقاومة بالرسم، حيث كان يقيم معارضه بالرغم من ظروفه الصحية والنفسية السيئة، وكان يمارس تدريس الرسم أيضا في كلية الفنون الجميلة في دمشق،  ولكن الحزن تمكن منه في السنوات الأخيرة خصوصا بعد رحيل والده، حيث كان يخرج من نوبة اكتئاب ليدخل أخرى.

وقبيل رحيله بعام تقريبا حاول العودة والاستقرار في إيطاليا مجددا، ولكنه عاد سريعا إلى مسقط رأسه بحلب، حتى وجد محترقا في العاشر من شهر سبتمبرعام 1978، ومكث شهورا في المستشفى، حيث فارق الحياة في 26 من شهر ديسمبر عام 1978، وسط تضارب أقاويل حول أن الحريق كان متعمدا بقصد الانتحار، وأن الحريق نشأ من جراء استغراق الفنان الراحل في التدخين وعدم انتباهه فالتهمت النيران المكان.

 

Kayali Louayـ اسم استقيظ مستخدمو محرك جوجل عليه اليوم، حيث طالعتهم سيرة الفنان السوري لؤي الكيالي الذي عاش النجاح الصاخب والتحقق السريع، وعاش أيضا اليأس والحزن والنقد القاسي، إلى أن توفى بشكل مأسأوي وهو في الـ44 من عمره.

جوجل يحتفل بالفنان السوري لؤي كيالي

جوجل يحتفل بعيد ميلاد لؤي كيالي الـ85 بعد 41 عاما من رحيله، وهو الفنان التشكيلي السوري الذي ولد عام 1934 في حلب، وانتقل في مقتبل شبابه لدراسة الفن التشكيلي في إيطاليا وأقام بها عدة معارض ناجحة، ثم عاد واستكمل مسيرته في وطنه، وحقق نجاحات عدة، ولكنه كان لا يتحمل أي نقد سلبي يخص لوحاته، فكان يدخل في دوامات اكتائاب متوالية، ورغم العلاج، ولكنه كان سريعا يعود إلى عزلته.



عدد مرات الزيارة 4608
whatsapp shearingfacebook shearingtwitter shearing

استطلاع رأي
هل يستطيع المبعوث الاممي الجديد إحداث تغييرات ايجابيه في مسار الازمة اليمنية



ابحث في الاخبار